ترجمة – طريقة الحذف via negativa

طريقة الحذف via negativa : أضف إلى حياتك عن طريق الحذف

ترجمتى لمقالة الكاتبان بريت وكيت ماكاي
إنه عام جديد والناس حول العالم يعقدون العزم على تغيير أنفسهم للأحسن.
عادة ما تكون هذه الأهداف القيام بشيء جديد أو تبنى عادة مفيدة مثل: 
  • العودة إلى ممارسة الرياضة، 
  • البدء فى كتابة مذكرات، 
  • بدء مشروع جانبي، 
  • اعتماد نظام غذائى صحى جديد، 
  • كسب المزيد من المال، إلخ.
ولكن بعد بضعة أسابيع من الجهد والحماس يفقد معظم الناس النشاط والحماس،  فهم يتوقفون عن الذهاب إلى صالات التدريب ولا يشتركوا في دروس الأعمال الخشبية، ويعودون إلى تناول الحلويات و المقليات.  وبعد ذلك يشعرون وكأنهم حمقى لأنهم لم يحرزوا أي تقدم في تحسين أنفسهم.
لا حرج في وضع هذه الأهداف الإيجابية، ولكنها ليست الطريقة الوحيدة لتحسين حياتك.  بنفس فعالية إضافة شيء إلى حياتنا، إن لم يكن أكثر فاعلية، هو حذف الأشياء التي قد تعيقنا.
في الحقيقة، في كثير من الأحيان، إن الطريق لتصبح إنساناً أفضل هو اتباع  via negativa – طريقة الحذف.
 via negativa طريقك إلى حياة أفضل
 Via negativa هي عبارة لاتينية تستخدم فى الدراسات الدينية لشرح طريقة لوصف الله من خلال التركيز على ما لا يصفه (أو ما ليس فيه) وليس التركيز على ما فيه من صفات، إن محاولة فهم الصفات الإيجابية للإله مهمة تعتبر مستحيلة لعقول البشر المحدودة.
 يمكن استخدام Via negativa أيضًا لوصف طريقة “سلبية” مماثلة لتحسين حياة الشخص منا؛  فبدلاً من التركيز على ما يجب أن تفعله، يتحول التركيز إلى ما لا يجب فعله. تحتوى هذه الطريقة على محورين رئيسيين:
  •  إزالة العادات والجوانب السيئة من حياتك، 
  • وتجنب تلك العادات الجوانب السيئة في المقام الأول.
التخلص من العادات السيئة والجوانب السلبية
 في كتابه Antifragile “الغير هش”، يجادل نسيم طالب بأن أفضل طريقة لكي يصبح الشخص أو المنظمة مضاد(ة) للكسر أو غيرهش(ة) (شيء يكتسبه الأفراد والهيئات من النكسات والفوضى وليس من مكتسبات البقاء على قيد الحياة) هي:
 أولاً تقليل الجانب السلبي.  الجانب السلبي يتكون من تلك الأشياء أو الأشخاص أو الأفعال أو العادات أو الأنظمة التي تجعلك عرضة للتقلبات والمخاطر. على سبيل المثال، لا تمثل الديون مشكلة كبيرة عندما يكون لديك مستقبلاً ما يكفي من الأموال لتسديد مدفوعاتك، ولكن بمجرد أن تفقد وظيفتك، سريعاً ما تصبح تلك الديون مشكلة كبيرة حقًا.
لكن الجانب السلبي يمكن أن يخلق عائقًا حتى في حالة عدم وجود تقلبات.  خذ مثال الديون مرة أخرى، الأموال التي تتحول إلى الأقساط الشهرية للديون هى الأموال التي كان من الممكن استخدامها لأغراض أكثر إنتاجية مثل بدء عمل تجاري أو أخذ فصل دراسي لتعلم مهارة جديدة. إن الجانب السلبي يحد خياراتك في الحياة.
من خلال تركيز جهودك على التخلص من هذا الدين، فإنك تقضي على خطر التخلف عن دفع أقساط الديون والفوائد وتحرر تلك الأموال لتنفقها على زيادة الجوانب الإيجابية في حياتك.
إنها إذاً إضافة من خلال الطرح.
وكما ينطبق ذلك على المال هو ينطبق على كل شيء آخر.
التدخين هو الجانب السلبي لصحتك، يعطى الإقلاع عن عادة التدخين من حياتك فائدة أكبر من إضافة المزيد من التمارين إلى روتينك اليومي أو إضافة بروتين زيادة إلى نظامك الغذائي.
العلاقات السامة هي الجانب السلبي لصحتك العاطفية والنفسية.  فقط أسأل شخصًا كان في علاقة سيئة عن مدى تحسن كل مجال من مجالات حياته بمجرد التخلص من ذلك الحمل الثقيل.
إن القضاء على العادات السيئة ليست فقط وسيلة جد فعالة لتحسين حياتك، بل إنه غالبًا ما تكون أسهل كثيرًا من إنشاء عادات جديدة إيجابية.  تتطلب العادات الإيجابية الكثير من التحفيز وقوة الإرادة لتنميتها. لكن “التوقف عن فعل شيء” هو أمر أبسط بكثير. على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من زيادة الوزن فإن التحول إلى نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات سيؤدي إلى التخلص من نسبة كبيرة من الوزن الزائد بالتأكيد، ولكن هذه ليست عادة من السهل الالتزام بها.  التخلص من شرب الصودا، من ناحية أخرى، يعد أمراً سهلاً نسبيًا. إن إسقاط عادة المشروبات الغازية (عالية السكر) لن يحولك إلى رياضي، لكنه سيضعك على الطريق الصحيح و بمجرد أن تقترب من هدفك وتشعر بالحماس والتغيير يمكنك البدء في إجراء تغييرات إيجابية أكثر على نظامك الغذائي.
تجنب القيام بالأشياء الغبية
“لقد استخدمت طوال حياتي طريقة ارشادية بسيطة و رائعة: يمكنك تمييز مدعو المعرفة حيث أنهم سيقدمون لك النصيحة الإيجابية فقط، وليس غيرها، مستغلين سذاجتنا وحبنا للوصفات التي تبدوا لنا في صورة واضحة تمامًا، ثم تتبخر لاحقا عندما ننساهم” كتب نسيم طالب مؤلف كتاب “الغير هش” و “البجعة السوداء” 
يقول نسيم طالب أن إزالة الجانب السلبي هو مجرد جزء واحد من أجزاء “طريقة الحذف” via negativa .  الجزء الآخر هو ببساطة تجنب الجانب السلبي في المقام الأول.
 نظرًا لأن لدينا ميل نحو العمل الإيجابي، من الصعب علينا التركيز فى أن تجنب الجانب السلبي هو شيء ذو قيمة.  نحن ندرك متى تسير الأمور على ما يرام، لكننا لا نلاحظ عندما يحدث شيء سيء. يتجلى هذا الانحياز المعرفى في الطريقة التي تكافئ بها الشركات النجاح.  ستقوم الشركات بمكافأة المديرين التنفيذيين الذين يرفعون قيمة الأسهم بشكل كبير خلال فترة الازدهار، لكنهم لن يقدموا نفس النوع من المكافآت إلى الرئيس التنفيذي الذي يتخذ تدابير حكيمة تحمى الشركة من الفشل والإفلاس خلال فترة عصيبة.
ومع ذلك، على المدى الطويل، فإن عدم الفشل هو أفضل طريق نحو النجاح – فلن يمكنك كسب أي أموال إذا كنت مفلساً!  وكما كتب نسيم طالب:
 “في الواقع العملى، نجد أن الحذف يستخدمه المحترفون، أولئك الذين يختارهم التطور: عادة ما يفوز أساتذة لعبة الشطرنج عن طريق عدم الخسارة؛ و يصبح الناس أغنياء من خلال عدم إفلاسهم (لا سيما عندما يفلس الآخرون) ؛و الأديان معظمها توضح المحظورات والمحرمات.  درس الحياة الأول هو عن ما يجب تجنبه. يمكنك تقليل معظم مخاطر الحوادث الشخصية من خلال عدد قليل من التدابير”.
 و كما قال تشارلي مونجر، نائب رئيس مجلس إدارة شركة بيركشاير هاثاواى، “من اللافت للنظر مدى الاستفادة الطويلة الأجل التي تمتع بها أشخاص مثلنا من خلال محاولة أن نكون دائمًا غير أغبياء، بدلاً من محاولة أن نكون أذكياء للغاية”.
أعرف بعض الأفراد الأذكياء والموهوبين الذين يعيشون حياتهم في حالة من الفوضى رغم مواهبهم. وهذا لأنهم يواصلون ارتكاب أخطاء غبية يمكن تجنبها. إنهم يضيفون باستمرار جوانب سلبية غير ضرورية على الإطلاق لحياتهم.
إذا لم يفعلوا شيئًا إيجابيًا حقًا، لكنهم ببساطة تجنبوا القيادة تحت تأثير الخمر، واعتقالهم لتعاطى المخدرات، وإنجاب أطفال خارج نطاق الزوجية، والخيانات الزوجية، والديون الاستهلاكية، لكانت حياتهم أفضل بكثير مما هى عليه.
فكر بعمق فى ذلك: عدم القيام بأي شيء كان من شأنه أن يمنح هؤلاء الناس حياة أفضل من حياتهم الآن.
أسمع أحيانًا أن الناس يشتكون أن الوصايا العشر أو التعاليم الدينية الأخرى تركز كثيرًا على تقييد السلوك، ولا تركز بما فيه الكفاية على الأعمال الإيجابية.  ولكن ربما هناك حكمة في التركيز على “ما يحرم عليك فعله”. إذا استطعت أن تعيش الحياة وأنت لا تقتل الناس، ولا تكذب، ولا تمتلئ بالحسد، فسوف تتمتع بحياة جيدة. 
قد تبدو طريقة الحذف (ومما يظهر من إسمها) via negativa بمثابة طريقة دفاعية تدعو لتجنب المخاطرة، ولكن من خلال التركيز على ما لا تفعله، فأنت في الواقع تضع نفسك في موقف يجعلك أكثر نشاطاً في الحياة.  الشخص الذي لم يقبض عليه قط، وليس لديه ديون استهلاكية ولا يعانى الدراما التي تأتي مع العلاقات السيئة، لديه المزيد من الفرص المتاحة والمزيد من المال والطاقة، وقوة الإرادة للاستفادة من تلك الفرص عندما تظهر؛ بينما ذلك الشخص الذي يعيش حياته يرتكب مثل تلك الأخطاء الغبية ليس لديه تلك الفرص.  بمعنى آخر، لن تتاح لك أبدًا فرصة لفعل الأشياء الإيجابية إذا دمرت حياتك بتجاهلك لما “لا يحب فعله”.
اعكس. اعكس دائما، اسأل نفسك أي نوع من الاشخاص لا أريد أن أكون؟
كان لدى عالم الجبر الألماني الكبير كارل جاكوبي فكرة عن كيفية التعامل مع مشكلات الرياضيات الصعبة: “اعكس.  اعكس دائمًا” “غالبًا ما تكون أفضل طريقة لفهم المشكلة بوضوح هو النظر إليها بالعكس.
وما ينطبق على الرياضيات، ينطبق أيضاً على الحياة.
هذا العام، لا تسأل نفسك “ما الذي سأفعله لأكون شخصاً أفضل؟” أو “أي نوع من الأشخاص أريد أن أكون؟” اقلب هذه الأسئلة واسأل “ماذا لن أفعل لأكون  شخص أفضل؟ “و” أي نوع من الناس لا أريد أن أكون؟ “
أعتقد أنك ستندهش من الأفكار التي ستحصل عليها من الإجابة على هذه الأسئلة من طريقة الحذف  via negativa.
إذا كان هناك أشياء غبية في حياتك، فقم بإزالتها. تقليل الجانب السلبي سيكون له مكاسب فورية وملموسة لن تحصل عليها من خلال أفعال إيجابية.
النصيحة ببساطة
  • توقف عن التدخين، 
  • وتخلص من الديون، 
  • وابتعد عن الأشخاص ذوى الأفكار السامة في حياتك، 
  • وتوقف عن إضاعة الوقت على شبكة الإنترنت، 
  • وتوقف عن تناول الطعام السيء 
  • وتوقف عن مشاهدة الاباحية.
إذا كنت قد تخلصت بالفعل من الكثير من العادات السيئة من حياتك (أو لم تكتسب تلك العادات أصلاً في المقام الأول) ، يمكنك الارتقاء للمستوى التالى فى طريقة الحذف  via negativa من خلال التخلص من الأشياء التي قد تكون جيدة، ولكن تأخذك بعيدا عن التركيز على ما هو أفضل في الحياة. في مدونته، شارك كال نيوبورت Cal Newport قصة عن وورين بوفيت Warren Buffet توضح أهمية اختيار الأحسن على الجيد:
 “أراد بوفيت مساعدة أحد موظفيه على المضي قدمًا في حياته العملية، لذا اقترح عليه أن يدرج أهم خمسة وعشرين شيئاً يريد إنجازها في السنوات القليلة المقبلة.  ثم طلب منه تحديد أهم خمسة منهم وأخبره أن يعطي الأولوية لهذه القائمة الأصغر.
 بدا كل شيء جيدًا حتى سأل الملياردير الحكيم سؤالًا آخر: “ما الذي ستفعله مع الأشياء العشرين الأخرى؟”
 أجاب الموظف: ‘حسنًا، فإن الخمسة الأوائل هم محور تركيزي الأساسي، لكن العشرون الآخرون يأتون فى المرتبة الثانية. إنها لا تزال أشياء مهمة، لذا سأعمل علىهم بشكل متقطع كلما كان هناك فرصة ولكن التركيز الأساسى نحو الخمسة الأوائل.  تلك الأمور العشرون ليست ملحة ولكنني ما زلت أخطط للعمل عليهم.”
فاجأه بافيت برده: “لا.  لقد أخطأت … لقد أصبح كل ما لم تضعه فى الخمسة الأول هو ما عليك “تجنبه بكل ما أوتيت من قوة”.”
قال ستيف جوبز شيئًا مماثلاً في مقابلة أجريت معه قبل بضع سنوات:
 “يعتقد الناس أن التركيز يعني قول” نعم “للشيء الذي يجب التركيز عليه.  لكن هذا ليس المعنى الصحيح على الإطلاق. هذا يعني قول لا للمئات من الأفكار الجيدة الأخرى الموجودة.  عليك الاختيار بحرص. أنا في الحقيقة فخور بالأشياء التي لم نقم بها مثل فخرى بالأشياء التي فعلناها. الابتكار هو أن تقول لا لآلاف الأشياء”.
 إن القضاء على الجوانب السلبية الواضحة مثل العادات السيئة والديون سيوفر حياة جيدة، بينما القضاء على الأشياء الجيدة حتى تتمكن من التركيز على الأفضل سيؤدي إلى حياة مزدهرة حقا.
إلى جانب القضاء على الجانب السلبي (وربما أشياء جيدة ولكنها مشتتة)، أجعل أهداف هذا العام بل بقية حياتك هو تجنب الأخطاء الغبية؛  عندما ترى أعلامًا حمراء اللون نذير الأخطاء الغبية، أدر وجهك وسر في الاتجاه الآخر. أعدك أن حياتك ستكون أسهل بكثير ومليئة بمزيد من الفرص إذا فعلت ذلك.
إذا كنت قد ارتكبت بالفعل مجموعة من الأخطاء الغبية في حياتك، فلا تيأس.  نعم، لقد حفرت لنفسك حفرة، ولكن الخطوة الأولى للخروج من تلك الحفرة هي التوقف عن الحفر.  قرر اليوم أنك ستتجنب الأخطاء الغبية التي تغير الحياة كلما أمكن ذلك. بعد ذلك، ابدأ في الخروج من هذه الحفرة عن طريق القيام بما عليك القيام به لجعل الأمور في نصابها الصحيح.  لن يكون الأمر سهلاً وسيستغرق الأمر بعض الوقت، لكن التحسين والتغيير أمر ممكن. لقد فعل الكثير من الناس ذلك من قبل، ويمكنك انت أيضاً فعل ذلك.
 ما هي أهدافك باستخدام طريقة via negativa هذا العام؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.