كيف تصبح ثريا (بدون الإعتماد علي الحظ) – ترجمة – لتغريدات الكاتب نافال رافيكان

كيف تصبح ثريًا 

(بدون الاعتماد على الحظ)

مقدمة المترجم: عندما قرأت تلك المقولات القصيرة المجمعة للسيد نافال ظننت في نفسي أن هذا من قبيل ما يقوله “مدربين التنمية البشرية” أو من بيعون كتب “كيف نصبح مليونيرًا في وقت قصير”. ولكن بعد أن انتهيت من الترجمة وجدت أن تلك المقولات بها وجه تشابه مع ما كتب بول جراهام من قبل وقمت بترجمته هنا ؛ واعتقد أن ما كتبا يحتوي علي نصائح واقعية و مفيدة.
ومثل ترجمة الأدب من شعر وغيره فإن ترجمة المقولات القصيرة أجده علي نفس درجة الصعوبة.
اقرأ واحكم بنفسك

للكاتب نافال رافيكان على موقع التغريد تويتر 
1:23 – 31 مايو 2018


ابحث عن الثروة، وليس المال أو الوجاهة.

الثروة هي أن تملك أصول تدر مالاً بينما أنت نائم.

المال هو وسيلة مقايضة الوقت والثروة.

الوجاهة هي رتبتك في الهرم الاجتماعي.

 يجب أن نعي أن خلق الثروة بشكل أخلاقي هو أمراً ممكن.

إذا كنت في سرك تحتقر مفهوم الثروة ، فسوف تفلت منك.

تجاهل الأشخاص الذين يتنافسون على الوجاهة الاجتماعية.
هم يكتسبون مكانة إجتماعية من خلال مهاجمة الأشخاص المتنافسين على تكوين الثروة.

لن تصبح ثرياً إذا اعتمدت أن تكون أجيراً.

من أجل أن تكسب إستقلالك المالي يجب أن تملك الأسهم أو نصيب في شركة أو أعمال.

ستصبح ثرياً من خلال إعطاء الناس ما يريدون لكن لا يعرفون بعد كيف يحصلون عليه، ومن خلال تنفيذ ذلك على نطاق واسع.

اختر مجالاً يمكنك فيه تنفذ أعمالاً طويلة الأجل مع أشخاص يشاركونك الرحلة على المدى الطويل.

لقد ساهمت الإنترنت بشكل كبير فى زيادة مجالات المهن والأعمال الممكنة.

معظم الناس لم يدركو ذلك حتى الآن.

في عالم الأعمال قم بممارسة المباريات المتكررة والغير محدودة. (انظر نظرية الألعاب)

جميع المكاسب في الحياة، سواء في الثروة، أو العلاقات، أو المعرفة ، يكون مصدرها الفائدة المركبة.

اختر شركاء العمل الذين يتمتعون بمستوى عال من الذكاء والطاقة  ولكن فوق كل شيء يتمتعون بالنزاهة.

لا تتخذ من المتهكمين والمتشائمين شركاء، فإن معتقداتهم بمثابة نبؤات ذاتية الحدوث.

تعلّم فنون البيع.

تعلّم كيف تبنى.

لو استطعت القيام بالأمرين معاً، ستكون مثل الطلقة لن يستطيع أحد إيقافك.

سلح نفسك بمعرفة معينة، وبالمُسَاءلة (مساءلة النفس وتحمل التبعات)، والنفوذ المالي.

المعرفة المعينة هي المعرفة الغير قابلة لتحصيلها بسهولة.
إذا كان المجتمع يستطيع تدريبك لتحصيل تلك المعرفة، فيمكنه تدريب  أي شخص آخر أيضا، وبالتالي يستبدلك بسهولة.
يمكنك الحصول على تلك المعرفة المعينة من خلال اتباع فضولك الحقيقي و شغفك بدلاً من اتباع المجالات التي يتحدث عنها الناس في الوقت الراهن.
تحصيل المعرفة المعينة سيكون بمثابة اللعب لك ولكن سيبدو للآخرين كأنه عمل شاق.
عندما يتم تدريس معرفة معينة، يكون ذلك من خلال التلمذة على يد ذوى الخبرة و المعرفة وليس من خلال المدارس التقليدية.
المعرفة المعينة هي في كثير من الأحيان لها سمة التقنية العالية أو الإبداعية، وبالتالى لا يمكن تعهيدها إلي من يقدمها لك بالوكالة ولا يمكن ميكنتها آليا.

تَبَني المُسَاءلة (مُسَاءلة النفس وتحمل التبعات) وتحمل مخاطر العمل بإسمك.

سوف يكافئك المجتمع بمنحك المسؤولية، والملكية للأعمال والميزة المالية.
الأشخاص الأكثر مساءلة في العالم لديهم علامة تجارية فردية وعامة ومحفوفة بالمخاطر مثل: أوبرا وينفرى، دونالد ترامب ، كاني ويسط ، إيلون مسك.


أعطني رافعة طويلة بما فيه الكفاية، ومكاناً لأقف فيه، وسأقوم بتحريك كوكب الأرض.” – أرخميدس


يتطلب الحصول على  الثروات الكبيرة الحصول على النفوذ.
يأتي النفوذ من:
 ١- رأس المال
٢- والأفراد
٣- والمنتجات المفتقرة للتكلفة الهامشية للنسخ المتماثل (البرمجيات والمحتوى الإعلامي بأشكاله).


رأس المال يعني النقود. للحصول على أموال الاستثمار المخاطر، تحتاج أن تطبق معرفتك المعينة، وقبول المُسَاءلة، وإظهار حصافتك في الحكم على الأمور واتخاذ القرارات.
القوى العاملة هي الأشخاص الذين يعملون من أجلك. إنه الشكل الأقدم وأكثر ما يُتَقَاتلُ عليه  من أجل الحصول على نفوذ القوى العاملة.
سوف ينبهر أهلك وغيرهم من حجم القوة العاملة التى لديك، ولكن لا تضيع حياتك في الحصول علي هذا الإنطباع.
رأس المال والقوة العاملة هما نوعين من النفوذ الذي لا تحصل عليه حتى يؤذن لك به.
فالجميع يطاردون رأس المال، لكن على شخص ما أن يعطيه لك.
والجميع يحاول القيادة، لكن على أشخاص آخرون أن يكونوا من التابعين.

البرمجيات و المحتوى الإعلامي بأشكاله هما نوعين من النفوذ لا يحتاجان إذناً من أحد .
إنهما النفوذ الذي قد صنع الأثرياء الجدد. يمكنك صنع برامج وإنتاج محتوى إعلامي يدر لك ربحاً بينما أنت نائم.

توجد جيوشا من الروبوتات تعمل مجانًا – إنها مصفوفة في أجهزة الخوادم في مجموعات الحاسبات المركزية، قم بإستغلال ذلك لمصلحتك. 
إذا لم تكن تستطيع كتابة البرمجيات فقم بكتابة الكتب والمدونات وتسجيل مقاطع الفيديو والبودكاست.
النفوذ المالي يزيد من قوة حكمك على الأمور وأفعالك أضعافًا مضاعفة.
حكمك على الأمور يتمثل في اتخاذ القرارات. النفوذ المالي يضخم عواقب تلك القرارات.
يتطلب الحكم على الأمور الخبرة، ولكن يمكن بناؤه بشكل أسرع من خلال تعلم المهارات الأساسية.
لا توجد مهارة تسمى “الأعمال”.
تجنب قراءة مَجَلّات الأعمال ودراسة الأعمال في الجامعة.
وبدلاً من ذلك قم بدراسة:
 الاقتصاد الجزئي (دراسة طريقة إتخاذ الأفراد للقرارات المالية)
نظرية الألعاب، (طرق إتخاذ الأفراد والمجموعات للقرارات)
وعلم النفس ، 
والإقناع ، 
والأخلاق ، 
والرياضيات ، 
وعلوم الكمبيوتر.


القراءة أسرع من الاستماع.
فعل الشيء أسرع من مشاهدة فعله.
.
يجب أن تكون مشغولًا جدًا  لدرجة أن ليس لديك الوقت لتعد لنفسك “القهوة”  ولكن في الوقت نفسه يجب عليك الحفاظ على جدول مواعيد مرتب.
قم بتحديد قيمة عالية وطموحة لما تساويه ساعة من وقتك و افرض ذلك، عندئذٍ انظر ما إذا كان إصلاح مشكلة ما سيوفر أقل من قيمة ما تساويه ساعة من وقتك، فتجاهل تلك المشكلة. و إذا كانت تكلفة الاستعانة بمصادر خارجية للمهمة أقل من معدل ساعتك، فاستعين بمصادر خارجية.


اعمل بجد قدر ما تستطيع.
على الرغم من أن من تعمل معه وما تعمل عليه أكثر أهمية من مدى جدك في العمل.
كن الأفضل في العالم فيما تفعله.
استمر في إعادة تعريف ما تفعله حتى يصبح هذا حقا.
لا يوجد ما يسمى “خطط الثراء السريعة”.
ومن يحاول إقناعك بهذا فهو مجرد شخص أفَّاك يحاول الوصول إلى الثراء من خلال استغلال سذاجتك.


قم بتطبيق معرفة معينة مع الحصول على النفوذ المالي (الناس ورأس المال)، وفي النهاية ستحصل على ما تستحقه.
 في النهاية عندما تكون ذو ثروة، ستدرك أن ذلك لم يكن ما كنت تبحث عنه في المقام الأول. ولكن هذا موضوع للحديث في يوم آخر.


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.