كيفية صنع الثروة – ترجمة – لمقالة بول جراهام – الجزء ١

في حوار مع صديق عن أكثر مقالات بول جراهام إفادة ، أكد انها بالنسبة له هي مقالة “كيفية الثراء“. ربما يبدو العنوان مميزًا لاحد الكتب الصفراء التي تباع علي الأرصفة أو احد الإعلانات علي يوتيوب  التي تعد قارئها ومشاهدها بالثراء السريع .

ولكن اقراء أولًا وتمعن في ما طرحة السيد بول جراهام لتحكم بنفسك.


عن المترجم

كيف تصنع الثروة
مايو 2004
(ملاحظة سنقوم باستخدام مصطلح الشركات الناشئة للإشارة إلى مفهوم الشركات الناشئة عالية النمو او high growth startup )
إذا كنت تريد أن تصبح غنيا ، كيف يمكنك أن تفعل ذلك؟ أعتقد أن أفضل رهان لك هو بدء شركة ناشئة  أو الانضمام إلي واحدةً فقد كانت طريقة أكيدة للثراء لمئات السنين. تعود كلمة “الشركات الناشئة” إلى الستينيات ، لكن ما يحدث فيها يشبه إلى حد كبير رحلات التجارة المدعومة برأس المال المغامر في القرون الوسطى.

 

التكنولوجيا عادة ما تكون من المقومات الأساسية للشركات الناشئة ، لدرجة أن جزء “التقنية العالية” في عبارة “شركات التقنية العالية الناشئة” يكاد يكون زيادة كلامية لا قيمة لها.”الشركة الناشئة” هي شركة صغيرة تحاول مشكلة تقنية صعبة.

 

الكثير من الناس يصبحون أثرياء  وهم لا يعرفون شيئًا أكثر من ذلك. ليس عليك دراسة الفيزياء لتكون لاعب بيسبول جيد، لكنني أعتقد أن  فهم المبادئ الفيزياء الأساسية يمكن أن يميزك عن بقية اللاعبين. لماذا يجب أن تكون الشركات الناشئة صغيرة؟ هل ستوقف تلك الشركات حتما عنك كونها ناشئة عندما تنمو وتزداد حجما؟ ولماذا تعمل تلك الشركات عادة على تطوير التكنولوجيا الجديدة؟ لماذا يوجد عدد كبير من الشركات الناشئة التي تبيع أدوية أو برامج كمبيوتر جديدة ، ولا توجد شركات ناشئة تبيع زيت الذرة أو مساحيق الغسيل؟

 

الاطروحة 

 

من الناحية الاقتصادية ، يمكنك التفكير في الشركات الناشئة كوسيلة لاختزال حياتك العملية بأكملها في غضون بضع سنوات، فبدلاً من العمل بكثافة منخفضة لمدة أربعين عامًا ، فأنت تعمل بجد قدر الإمكان لمدة أربع سنوات. يكون العائد عظيم بشكل خاص في شركات التكنولوجيا ، حيث يُكافئ الجهد المكثف بسخاء.

 

فيما يلي شرح موجز للاقتراح من منظور علوم الاقتصاد. إذا كنت مبرمجًا  جيدًا في منتصف العشرينات من عمرك ، فيمكنك الحصول على وظيفة مقابل حوالي ٨٠،٠٠٠ دولار في السنة (لاحظ أن المقال كتب في ٢٠٠٤). لذلك ، في المتوسط ​​، يجب أن يكون هذا المبرمج قادرًا على القيام بعمل لا يقل قيمة عن ٨٠،٠٠٠ دولار سنويًا للشركة فقط لتحقيق التعادل. من المحتمل أن تعمل ضعف عدد ساعات العمل كموظف في الشركة ، وإذا ركزت على ذلك ، فمن المحتمل أن تحصل على ثلاثة أضعاف ما تنجزه في ساعة واحدة. [1] يجب أن تحسن الأداء بقيمة ضعفين ، على الأقل ، من خلال التخلص من تعطيل يسببه مدير إدارة لزج الذي سيكون رئيسك لو عملت في شركة تقليدية كبيرة. ثم هناك يمكن الحصول تحسين مضاعف آخر : كم أنت أكثر ذكاءً من متطلبات عملك الذي تتوقعه؟ لنفترض ان ذلك ثلاثة اضعاف تحسن. ادمج كل هذه المضاعفات ، وأستطيع أن أزعم أن إنتاجيتك تزداد بمقدار 36 مرة مما كنت تتوقعها في أي وظيفة في شركة ما. [2] إذا كانت قيمة مبرمج جيد المستوى تساوي ٨٠،٠٠٠ دولار سنويًا في شركة كبيرة ، فإن المبرمج الذكي الذي يعمل بجهد كبير دون تضييع للوقت من جراء هراء الشركات الكبيرة ، يكون قادرًا على القيام بعمل قيمته حوالي 3 ملايين دولار سنويًا.

 

مثل طبيعة آية حسابات تقريبية غير دقيقة ، هذه الحسبة لها مساحة كبيرة للمناورة، إذا لن أحاول الدفاع عن الأرقام الفعلية،  لكنني أقف بجانب هيكل الحسبة. أنا لا أدعي أن قيمة العمل هي بالضبط ٣٦ ضعفًا ، لكنها بالتأكيد أكثر من عشرة أضعاف ، وربما في حالات نادرة ما يصل إلى مائة ضعف.

 

إذا بدت قيمة ثلاثة ملايين دولار في السنة مرتفعة ، تذكر أننا نتحدث عن الحالة المتطرفة : تلك التي لا يكون فيها لديك وقت فراغ فحسب ولكنك تعمل بجد لدرجة تعريض صحتك للخطر.

 

الشركات الناشئة ليست من أعمال السحر فهي لا تغير من قوانين تكوين الثروة. انها تمثل مجرد نقطة في نهاية المنحنى البياني. هناك قانون مثل القانون الفيزيائي الحفاظ على الطاقة  ولكن بالنسبة للعمل ألا وهو: إذا كنت ترغب في جني مليون دولار ، فيجب أن تتحمل ألمًا بقيمة مليون دولار. على سبيل المثال ، تتمثل إحدى طرق جني مليون دولار في العمل في مكتب البريد طوال حياتك ، وتوفير كل قرش من راتبك. تخيل ضغوط العمل في مكتب البريد لمدة خمسين عامًا. أما في الشركات الناشئة ، فأنت تضغط كل هذا التوتر في ثلاث أو أربع سنوات. نحصل على خصم كبير إذا اشتريت الألم بحجم بالجملة ، لكن لا يمكنك تجنب قانون الحفظ الأساسي. فإذا كان إنشاء الشركات الناشئة أمرًا سهلاً ، فستجد الكل يفعل ذلك.

 

ملايين وليس مليارات

 

إذا كان مبلغ 3 ملايين دولار في السنة يبدو مرتفعًا بالنسبة لبعض الأشخاص ، فسيبدو منخفضًا بالنسبة لآخرين. ثلاثة ملايين؟ كيف يمكنني أن أكون ملياردير ، مثل بيل غيتس؟

 

لذلك دعونا نستثني بيل غيتس الآن، ليس من الجيد استخدام الأشخاص الأثرياء المشهورين كأمثلة ، لأن الصحافة تكتب فقط عن أغنى الأغنياء ، وتميل إلى أن تكون حالة نادرة . بيل غيتس رجل ذكي وذو عزم ومن الذين يعملون بجد ، لكنك بحاجة إلى أكثر من ذلك لكسب مثل ماله من أموال. تحتاج أيضا إلى أن تكون محظوظا جدا.

 

هناك عامل عشوائي كبير في نجاح أي شركة. لذا فالأشخاص الذين ينتهي بك المطاف إلى القراءة عنهم فأخبار الصحف هم الأشخاص الأذكياء للغاية و المتفانين تمامًا و هم من فازوا باليانصيب. من المؤكد أن بيل شخص ذكي ومتفاني في عمله، ولكن  مايكروسوفت Microsoft أيضًا استفادت من واحدة من أكثر الأخطاء إثارة في تاريخ الأعمال:الا وهي صفقة الترخيص لـ نظام تشغيل الحاسب MS-DOS. مما لا شك فيه أن بيل بذل كل ما في وسعه لتوجيه IBM شركة أي بي ام إلى ارتكاب هذا الخطأ ، وقد قام بعمل ممتاز في استغلاله ، لكن لو كان هناك شخص واحد رشيد من جانب أي بي ام ، كان مستقبل مايكروسوفت سيختلف تمامًا. كان لدى مايكروسوفت في تلك المرحلة تأثير ضعيف على أي بي ام. كانوا مجرد موردًا لقطع الإنتاج. إذا كانت أي بي ام قد طلبت ترخيصًا حصريًا ، وذلك ما كان ينبغي أن يفعلوا حينذاك ، فإن مايكروسوفت كانت ستوافق حتما على الصفقة بذلك الشرط، فتلك الصفقة بهذا الشرط كانت ما تزال تعني لهم الكثير من المال، وكان بإمكان أي بي ام حينئذ بسهولة الحصول على نظام تشغيل في مكان مُوَرِد آخر.

 

بدلاً من ذلك ، انتهى الأمر بشركة آي بي ام انها استخدمت كل قوتها في السوق لمنح مايكروسوفت مفتاح التحكم في معايير ومصير الكمبيوتر الشخصي. من تلك النقطة ، كل ما كان على مايكروسوفت القيام به هو التنفيذ وجني الثمار. هم لم يضطروا أبداً إلى المراهنة على قرار جريء. كل ما كان عليهم القيام به هو اللعب بقوة وبلا رحمة مع أي بي ام وتقليد الكثير من المنتجات المبتكرة بشكل سريع.

 

إذا لم ترتكب أي بي ام هذا الخطأ ، فكانت ستظل مايكروسوفت شركة ناجحة ، لكن لم يكن بامكانها أن تنمو بسرعة كبيرة. سيكون بيل غيتس غنيًا ، لكنه سيكون في مكان ما بالقرب من تصنيف فوربس ٤٠٠ مع اللاعبين الآخرين في مثل عمره.

 

هناك الكثير من الطرق للحصول على الثراء ، وهذا المقال حول واحد منهم فقط. هذا المقال يدور حول كيفية كسب المال عن طريق خلق الثروة والحصول على أموال مقابل ذلك. هناك العديد من الطرق الأخرى للحصول على المال ، بما في ذلك :
الصدفة 
والمضاربة 
والزواج 
والميراث
 والسرقة 
والابتزاز 
والاحتيال 
والاحتكار
 والكسب غير المشروع 
والضغط والتزوير
 والتنقيب. 
ربما تضمنت معظم أعظم ثروات مجموعة من الطرق سالفة الذكر.

 

إن ميزة تكوين الثروة ، كطريقة للثراء ، ليست فقط أنها أكثر شرعية (العديد من الطرق الأخرى غير قانونية الآن) ولكنها أكثر وضوحًا. فقط عليك القيام بشيء يريده الناس.

 

المال ليس الثروة

 

إذا كنت ترغب في تكوين ثروة ، فسيساعدك في ذلك فهم ماهية الثروة. الثروة ليست هي نفسها المال. [3] الثروة قديمة قدم التاريخ البشري. أقدم بكثير ، في الواقع ؛ النمل لديه ثروة، أما المال هو اختراع حديث نسبيا.

 

الثروة هي الشيء الأساسي. الثروة هي الأشياء التي نريدها: الطعام ، والملابس ، والمنازل ، والسيارات ، والأدوات الذكية ، والسفر إلى أماكن مثيرة للاهتمام ، وما إلى ذلك. يمكنك الحصول على الثروة دون امتلاك المال. إذا كان لديك آلة سحرية يمكن أن تجعلك تقود سيارة أو تطهو لك العشاء أو تغسل ملابسك ، أو تفعل أي شيء آخر تريده ، فلن تحتاج إلى المال. بينما إذا كنت في منتصف القارة القطبية الجنوبية ، حيث لا يوجد شيء للشراء ، فلن يهم المبلغ الذي لديك.

 

الثروة هي ما تريد ، وليس المال. لكن إذا كانت الثروة هي الشيء المهم ، فلماذا يتحدث الجميع عن كسب المال؟ إنه نوع من الاختزال: المال هو وسيلة لتحريك الثروة ، وعادة ما تكون قابلة للتبادل. لكنهم ليسوا نفس الشيء ، وما لم تكن تخطط للثراء من خلال التزوير ، فإن التركيز علي كسب المال يمكن أن يجعل فهم كيفية كسبه أكثر صعوبة.

 

المال هو أحد الآثار الجانبية للتخصص. في مجتمع متخصص ، معظم الأشياء التي تحتاجها ، لا يمكنك صنعها بنفسك. إذا كنت تريد بطاطاس أو قلم رصاص أو مكان للعيش فيه ، يجب عليك الحصول عليه من شخص آخر.

 

كيف تجعل الشخص الذي يزرع البطاطس يعطيك بعضًا منها ؟ من خلال إعطائه شيئا يريد في المقابل. لكن لا يمكنك المضي قدماً عن طريق تبادل الأشياء مباشرةً (المقايضة) مع الأشخاص الذين يحتاجون إليها. إذا صنعت كماناً ، ولم يرغب أي من المزارعين المحليين فيه، فكيف ستأكل؟

 

بينما توجهت المجتمعات الي كونها أكثر تخصصا ، وجدوا ان الحل هو جعل التجارة تتم في عملية من خطوتين. بدلاً من مقايضة الكمان مباشرة بالبطاطس ، فيمكنك استبدال الكمان ، على سبيل المثال ، بالفضة ، والتي يمكنك تداولها مرة أخرى مقابل أي شيء آخر تحتاجه. الأشياء الوسيطة – وسيط للتبادل – يمكن أن تكون أي شيء نادر يسهل حمله. من الناحية التاريخية ، كانت المعادن هي الأكثر شيوعًا ، لكننا استخدمنا مؤخرًا وسيلة تبادل ، تسمى الدولار ، ولكن تذكر أنها وسيلة افتراضية غير موجودة فعليًا. الدولار يعمل كوسيط للتبادل ، لأن ندرته مضمونة من قبل الحكومة الأمريكية.

 

ميزة وسيلة التبادل هي أنها تجعل التجارة ناجحة، بينا العيب هو أنها تميل إلى إخفاء مقصد التجارة حقا. يعتقد الناس أن ما تفعله الأعمال هو كسب المال. لكن المال هو مجرد المرحلة المتوسطة – مجرد اختصار – لأي شيء يريده الناس. ما تفعله معظم الشركات هو كسب الثروة. بمعنى آخر يفعلون شيئا يريده الناس. [4]

 

مغالطة الفطيرة/الطورطة/الكعكة

 

يعتقد عدد كبير من الناس من الطفولة بفكرة وجود كمية ثابتة من الثروة في العالم. هناك ، في أي عائلة عادية ، مبلغ ثابت من المال في أي لحظة. لكن هذا ليس نفسه هو الثروة.

 

عندما يُتحدث عن الثروة في هذا السياق ، غالباً ما يتم وصفها بأنها فطيرة. يقول الساسة: “لا يمكنك زيادة حجم الكعكة”. عندما تتحدث عن مبلغ المال في الحساب البنكي لعائلة واحدة ، أو المبلغ المتاح للحكومة من إيرادات الضرائب لمدة عام ، فهذا صحيح. إذا زاد عدد الأشخاص ، فيجب أن يحصل شخص آخر على أقل.

 

أستطيع أن أتذكر اعتقادي ، كطفل ، أنه إذا كان عدد قليل من الأثرياء يمتلكون كل المال ، فإن هذا يترك كمية اقل من المال  للآخرين. يبدو أن الكثير من الناس يواصلون تصديق شيء من هذا القبيل إلى مرحلة البلوغ. هذه المغالطة عادة ما تكون موجودة في عقلنا الباطن عندما تسمع شخصًا يتحدث عن كيف أن نسبة س من السكان يملكون كمية ص من الثروة. إذا كنت تخطط لبدء الشركات الناشئة ، سواء أدركت ذلك أم لا ، فأنت في طريقك لدحض مغالطة الفطيرة.

 

ما يؤدي إلى ضلال الناس عن الصواب هو تجريد فكرة المال. المال ليس ثروة. إنه مجرد شيء نستخدمه لتداول الثروة. لذلك على الرغم من أنه قد يكون هناك في أوقات معينة محددة (مثل عائلتك هذا الشهر) مبلغ ثابت من المال متاح لتبادلها مع أشخاص آخرين مقابل أشياء تريدها ، فهذا لا يعني يوجد مبلغ ثابت من الثروة في العالم. يمكنك كسب المزيد من الثروة. علي مدار التاريخ البشري ما تزال الثروة تُخلق وتُدمر (ولكن عندما نأخذ كل شيء بعين الاعتبار فهي تُخلق اكثر).

 

لنفترض أنك تملك سيارة قديمة. بدلاً من الجلوس كسلانا  في الصيف المقبل ، يمكنك قضاء الوقت في تصليح و اعادة سيارتك إلى حالتها الأصلية. في القيام بذلك فأنت تخلق الثروة، لقد جعلت العالم – وأنت على وجه التحديد – قديمة أكثر ثراءً بقيمة سيارة واحدة قديمة . وليس فقط بطريقة مجازية. إذا كنت تبيع سيارتك ، فستحصل على المزيد مقابل ذلك.

 

في استعادة سيارتك القديمة التي جعلتك أكثر ثراء. أنت لم تجعل أي شخص آخر أكثر فقراً. لذلك من الواضح أنه لا يوجد فطيرة ثابتة. وفي الحقيقة ، عندما تنظر إليها بهذه الطريقة ، تتساءل عن سبب اعتقاد أي شخص بفكرة ثبات الثروة أو محدودية الكعكة. [5]

 

يعلم الأطفال ، دون أن يعلموا ، أنهم يستطيعون تكوين الثروة. إذا كنت بحاجة إلى إعطاء شخص ما هدية وليس لديك أي نقود ، فأنت تقوم بصنع هدية. لكن الأطفال سيئون للغاية في صنع الأشياء فهم يعتبرون الهدايا المصنوعة يدويًا في المنزل على أنها شيء منخفض القيمة بشكل واضح بالمقارنة بتلك الأشياء التي يتم تُشتري من المتجر – فهي مجرد تعبير رمزي. وبالفعل ، فإن منافض السجائر التي نصنعها بأيدينا ونهدي بها أقربائنا لم يكن لديها الكثير من القيمة السوقية.

One thought on “كيفية صنع الثروة – ترجمة – لمقالة بول جراهام – الجزء ١

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.