كيفية صنع الثروة – ترجمة – لمقالة بول جراهام – الجزء ٢

(سلسلة من أربعة اجزاء اقراء الجزء الأول هنا)
الحرفيين
الأشخاص الذين من المرجح أن يدركوا أن الثروة يمكن أن تُخلق هم الأشخاص الذين يجيدون صنع الأشياء ،أي الحرفيون. ما يصنعونه بأيديهم يصبح المنتجات التي التي تشتريها من المتجر. ولكن مع ظهور التصنيع ، نجد تناقص في عدد الحرفيين. واحدة من أكبر المجموعات الحرفية المتبقية هي مبرمجي الكمبيوتر.

يمكن للمبرمج الجلوس أمام الكمبيوتر وصنع الثروة. جزء جيد من البرمجيات هو بحد ذاته شيء ثمين. لا يوجد عنصر التصنيع الذي يعقد الموضوع. هذه الأحرف التي تكتبها على لوحة المفاتيح هي منتج كامل ومكتمل. إذا جلس شخص ما وكتب متصفح ويب (براوزر) يعمل بكفاءة (فكرة رائعة ، بالمناسبة لمن يريد) ، سيكون العالم أكثر ثراءً. [5B]

يعمل كل أفراد في شركة ما معًا لتكوين الثروة ، بمعنى خلق المزيد من الأشياء التي يريدها الناس. يعمل العديد من الموظفين (مثل الأشخاص في غرفة البريد أو قسم شؤون الموظفين) في أعمال بعيدة عن عملية صنع الأشياء  ولكن هذا لا ينطبق على المبرمجين. إنهم يفكرون في المنتج حرفيا سطرا بسطر من الكود. وهكذا أصبح من الواضح للمبرمجين أن الثروة هي شيء يتم إنتاجه ، بدلاً من توزيعه ، مثل شرائح الفطيرة ، من قبل شخصا فرضيًا كما يوزع الأب  قطع الفطيرة على الأبناء.

من الواضح أيضًا للمبرمجين أن هناك اختلافات هائلة في معدل تكوين الثروة. في شركة  Viaweb ، كان لدينا مبرمج وحش من وحوش الإنتاجية العالية. أتذكر أنني شاهدت ما فعله في يومًا طويلًا وأُقدِر أنه أضاف مئات الآلاف من الدولارات إلى القيمة السوقية للشركة. يمكن للمبرمج العظيم ، الدؤوب ، أن يخلق ثروة بقيمة مليون دولار في غضون أسبوعين بينما يصنع مبرمج ضعيف المستوي ​​خلال نفس الفترة ثروة صفرية أو حتى سلبية (على سبيل المثال عن طريق خلق الأخطاء (بجز) في البرنامج).

هذا هو السبب في أن الكثير من أفضل المبرمجين هم من ذوي التوجهات التحررية. في عالمنا ، إما تغرق أو تسبح ، ولا توجد أعذار. عندما يسمع أولئك البعيدون عن تكوين الثروات – من أمثال الطلاب الجامعيين والصحفيين والسياسيين – أن أغنى ٥٪؜ من الناس لديهم نصف إجمالي الثروة ، فإنهم يميلون إلى اعتبار ذلك ظلماً! مبرمج من ذوي الخبرة سيكون أكثر عرضة للتفكير في:هل هذا كل شيء؟ أمهر ٥ ٪ من المبرمجين ربما يكتبون ٩٩ ٪ من البرامج الجيدة الموجودة في العالم.

يمكن إنشاء الثروة دون بيعها. لقد تبرع العلماء بالفعل، على الأقل حتى وقت قريب، بالثروة التي اوجدوها. نحن جميعا أكثر ثراء لمعرفة المضاد الحيوي البنسيلين ، لأننا أقل عرضة للموت من العدوي البكتيرية. الثروة هي ما يريده الناس ، وبالتأكيد فإننا لا نريد الموت. غالبًا ما يتبرع المبرمجين المهرة (هاكرز) بعملهم عن طريق كتابة برامج مفتوحة المصدر يمكن لأي شخص استخدامها مجانًا. أنا أكثر ثراء بسبب نظام التشغيل FreeBSD ، الذي أقوم بتشغيله على الكمبيوتر الذي أستخدمه الآن ، وكذلك شركة مثل Yahoo التي تقوم بتشغيله على كافة الخوادم الحاسوبية الخاصة به.

ما هي الوظيفة

في البلدان الصناعية ، ينتمي الناس إلى مؤسسة أو أخرى على الأقل حتى العشرينات من العمر. بعد كل تلك السنوات ، نعتاد فكرة الانتماء إلى مجموعة من الأشخاص الذين يستيقظون جميعًا في الصباح ، ويذهبون إلى مجموعة من المباني ، ويفعلون أشياء لا يستمتعون بها عادةً. الانتماء إلى هذه المجموعة يصبح جزءًا من هويتك: الاسم والعمر والدور والمؤسسة. إذا اضطررت إلى تقديم نفسك ، أو عندما يصفك شخص آخر ، فسيكون الأمر كالتالي: جون سميث ، 10 أعوام ، طالب في هذه المدرسة الابتدائية إلخ ، أو جون سميث ، 20 عامًا ، طالب في مثل هذه الجامعة إلخ.

عندما ينتهي جون سميث من المدرسة ، من المتوقع أن يحصل على وظيفة. وعلى ما يبدو فأن الحصول على وظيفة يعني الانضمام إلى مؤسسة أخرى. من الخارج يشبه ذلك الانضمام الي الكلية كثيرا. يمكنك اختيار الشركات التي تريد العمل فيها والتقدم بطلب للانضمام إليها. إذا أعجبتهم، فإنك تصبح عضوًا في هذه المجموعة الجديدة. تستيقظ في الصباح وتذهب إلى مجموعة جديدة من المباني وتفعل أشياء لا تستمتع بها عادةً. إلا أن هناك بعض الاختلافات: أولا فالحياة ليست بنفس القدر من المتعة ، ثانيا وأنت تتقاضى أجراً ، بدلاً من تدفع مقابل انضمامك لجامعة ما. لكن أوجه التشابه تبدو أكبر من الاختلافات. جون سميث هو الآن جون سميث ، 22 عامًا ، مطور برامج في الشركة هذه او تلك. 

في الواقع تغيرت حياة جون سميث أكثر مما يدرك. اجتماعيا ، تبدو الشركة مثل الكلية ، ولكن كلما تعمقت في أغوار الواقع ، ظهرت الاختلافات أكثر.

ما تقوم به الشركة وما يجب عليها فعله إذا أرادت الاستمرار في الوجود هو كسب المال. والطريقة التي تجني بها معظم الشركات المال هي خلق الثروة. يمكن أن تكون الشركات متخصصة لدرجة أن هذا التشابه يختفي ، لكن شركات التصنيع لا تخلق الثروة فقط. عنصر كبير لتحقيق الثروة هو الموقع. تذكر تلك الآلة السحرية التي يمكن أن تنتج لك السيارات وتطبخ لك العشاء إلخ؟ لن تكون تلك الآلة مفيدة  إذا ما تم تسليم هذا العشاء الخاص بك إلى موقع عشوائي في آسيا الوسطى. إذا كانت الثروة تعني ما يريده الناس ، فإن الشركات التي تحرك الأشياء تخلق الثروة أيضًا. وكذلك الحال لأنواع كثيرة أخرى من الشركات التي لا تصنع أي شيء ماديًا. يمكننا القول أن أي شركة توجد للقيام بشيء يريده الناس.

وهذا ما تفعله انت أيضًا ، عندما تذهب للعمل في شركة ما. ولكن هنا يوجد شيئا  آخر يحجب الحقيقة. في الشركة ، يحسب قيمة عملك عن طريق حساب متوسط قيمة عمل كل ممن يعملون معك. قد لا تكون مدركًا أنك تفعل شيئًا يريده الناس و قد تكون مساهمتك غير مباشرة. لكن الشركة ككل يجب أن تقدم للناس شيئًا يريدونه ، وإلا فلن يكسبوا أي أموال. وإذا كانوا يدفعون لك قيمة س من الدولارات في السنة ، فيجب عليك في المتوسط ​​أن تساهم بمبلغ لا يقل عن س من  الدولار في السنة ، و إلا ستنفق الشركة أكثر مما تجني ، ثم تفشل وتنتهي.

يعتقد شخص ما تخرج من الكلية ، وكذلك قيل له ، إنه يحتاج إلى الحصول على وظيفة ، كما لو كان الشيء المهم هو أن يصبح عضواً في مؤسسة ما. هناك طريقة أوضح لقول هذه النصيحة على النحو التالي: عليك أن تبدأ في فعل شيء يريده الناس. لا تحتاج إلى الانضمام إلى شركة للقيام بذلك. كل شركة هي مجموعة من الأشخاص الذين يعملون معا من أجل فعل شيء يريده الناس. ما يهم هو أن تفعل شيئًا يريده الناس ، وليس الانضمام إلى مجموعة ما. [6]

بالنسبة لمعظم الناس ، ربما تكون أفضل خطة هي العمل لدى بعض الشركات القائمة. لكن من الجيد أن تفهم ما يحدث عند القيام بذلك. الوظيفة تعني القيام بشيء يريده الناس ، ولكن ما تفعله يتم احتسابه عن طريق حساب متوسط مجموع ما يفعله كل من الشركة . 

العمل بجد

حساب متوسط المجموعة من العمل  هو المشكلة. أعتقد أن أكبر مشكلة تصيب الشركات الكبيرة هي صعوبة تحديد قيمة لعمل كل شخص. بالنسبة للجزء الأكبر فانهم يراهنون. في شركة كبيرة تحصل على راتبك المتوقع إلى حد ما مقابل العمل بجد إلى حد ما. من المتوقع ألا تكون غير كفء أو كسول ، لكن ليس من المتوقع أن تكرس حياتك كلها لعملك.

لقد اتضح ، مع ذلك ، أن هناك توفيرا اقتصاديًا في مقدار حياتك التي تكرسها لعملك. في النوع الصحيح من الأعمال ، يمكن للشخص الذي كرس نفسه حقًا للعمل أن يولِّد عشرة أو حتى مائة ضعف ما يكسبه الموظف العادي. على سبيل المثال ، يمكن للمبرمج ، بدلاً من البحث عن صيانة وتحديث جزء موجود من البرنامج ، كتابة جزء جديد كلياً من البرنامج ، وبهذا يخلق معه مصدرًا جديدًا للدخل.

نجد أن الشركات غير معدة  لمكافأة الأشخاص الذين يرغبون في القيام بذلك. لا يمكنك الذهاب إلى رئيسك في العمل و قول “أود أن أبدأ العمل بعشرة أضعاف الجهد ، فهل ستدفع لي عشرة أضعاف هذا المبلغ؟”  أولا بسبب، أن القصة الخيالية الرسمية هو أنك بالفعل تعمل بجد قدر الإمكان. لكن المشكلة الأكثر خطورة هي أن الشركة ليس لديها طريقة لقياس قيمة عملك.

نجد أن الوضع في حالة من يعملون في المبيعات استثناء فمن السهل قياس مقدار الإيرادات التي يدرونها، وعادة ما يتم دفع نسبة مئوية منها كجزء من أجورهم. إذا كان البائع يرغب في العمل بجهد أكبر، ففقط يمكنه البدء في القيام بذلك، و تلقائيًا سوف يتقاضى أجرا أكثر.

هناك وظيفة أخرى إلى جانب المبيعات حيث يمكن للشركات الكبرى توظيف أشخاص من الدرجة الأولى: في وظائف الإدارة العليا. و للسبب نفسه: يمكن قياس أدائهم. يتحمل كبار المديرين مسؤولية أداء الشركة بأكملها. نظرًا لأن أداء الموظف العادي لا يمكن قياسه عادة ، فمن غير المتوقع أن يفعل أكثر من مجرد بذل جهد قوي. في حين أن الإدارة العليا ، مثلها مثل مندوبي المبيعات ، يجب أن يحققوا الأرقام المرجوة. الرئيس التنفيذي لشركة حين يخفق في تحقيق الأهداف المالية  لا يمكنه طلب العذر بحجة انه كان يبذل مجهودًا قويًا. إذا كان أداء الشركة سيئًا ، فقد فعل عمله بشكل سيء.

الشركة التي يمكنها دفع رواتب جميع موظفيها بشكل صريح ستكون ناجحة بشكل كبير. سيعمل الكثير من الموظفين بجهد أكبر إذا تمكنوا من الحصول على أموال مقابل ذلك. والأهم من ذلك ، أن مثل هذه الشركة ستجذب الأشخاص الذين يرغبون في العمل بجهد خاص. سوف تسحق منافسيها.

لسوء الحظ ، لا يمكن للشركات تدفع لأي موظف مثل ما تدفع لموظفي المبيعات. الباعة يعملون وحدهم بينما عمل معظم الموظفين متشابك ومتداخل. لنفترض أن الشركة تصنع نوعًا من أدوات المستهلك. المهندسون يبنون أداة متقنة ويضعون فيها جميع أنواع الميزات الجديدة ؛ المصممين الصناعيين يقومون بتصميم الشكل الجميل للأداة ؛ ومن ثم يقنع التسويقيون الناس بأنه شيء يجب أن يقتنوه. كيف يمكنك معرفة مقدار مبيعات هذه الأداة الذي تسببت فيها جهود كل مجموعة علي حدة؟ أو ، في هذا الصدد ، ما مقدار إسهام من صمم وصنع وسوق لأدوات صنعتها الشركة في الماضي والتي أعطت الشركة سمعة لجودة علامتها التجارية؟ لا توجد وسيلة لتحليل وتحديد جميع مساهماتهم. حتى لو تمكنت من قراءة أذهان المستهلكين ، فستجد أن هذه العوامل جميعها غير واضحة.

إذا كنت تريد أن تعمل بشكل أسرع ، فهنالك مشكلة في تشابك عملك مع عدد كبير من الأشخاص الآخرين. في مجموعة كبيرة ، لا يمكن قياس أدائك بشكل منفصل – و سرعتك يحكمها سرعة باقي المجموعة معًا وهذا يبطئك.
قياس الأداء و النفوذ المالي


لكي تصبح غنيًا، تحتاج إلى أن تكون في وضع ومعك شيئين ،القدرة على القياس النفوذ المالي. يجب أن تكون في وضع يمكن فيه قياس أدائك ، وإلا فلن توجد وسيلة للحصول على أموال أكثر من خلال بذلك للمزيد من الجهد. ويجب أن يكون لديك نفوذ ، بمعنى أن القرارات التي تتخذها لها تأثير كبير.


القياس وحده لا يكفي، مثال على وظيفة يمكن قياس الأداء فيها  ولكن ليس فيها خاصية النفوذ هو القيام بخياطة أجزاء من الملابس  في مصنع ملابس من الذين يستغلون العمالة الرخيصة.في تلك الوظيفة يتم قياس أدائك ويتم الدفع لك وفقًا لذلك ، ولكن ليس لديك مجال لاتخاذ القرارات. القرار الوحيد الذي يجب عليك اتخاذه هو مدى سرعة عملك ، وقد يؤدي ذلك إلى زيادة أرباحك فقط ضعف أو ضعفين .


مثال على وظيفة لها كل من إمكانية القياس والنفوذ هي دور الممثل الرئيسي في فيلم ما. يمكن قياس أداء الممثل في إجمالي الفيلم. ولديك نفوذ بمعنى أن أدائك يمكن أن يتسبب في نجاح الفيلم أو فشله.


دور المديرين التنفيذيين له أيضا كل من إمكانية القياس النفوذ. يتم قياس الأداء ، حيث أن أداء الشركة هو أداء المدير التنفيذي. وهم لديهم نفوذ في قراراتهم التي تحدد اتجاه الشركة بأكملها  وهل تتوجه في اتجاه ما أو آخر.


أعتقد أن كل شخص اصبح غنيًا من جراء جهوده الخاصة سنجده في موقف فيه إمكانية قياس الأداء و النفوذ. كل ما يمكنني التفكير فيه هو: الرؤساء التنفيذيون ، نجوم السينما ، مديرو صناديق الاستثمار، الرياضيون المحترفون. إذا أردنا معرفة وجود النفوذ المالي سننظر إذا كان وضع الشخص فيه احتمال الفشل. يجب موازنة الجانب الإيجابي مع الجانب السلبي، لذلك إذا كان هناك احتمال كبير لتحقيق مكاسب، فيجب أن تكون هناك أيضًا إمكانية مرعبة للخسارة. المديرون التنفيذيون نجوم السينما ومديرو الصناديق الاستثمارية والرياضيون جميعهم يعيشون و السيف علي رقابهم؛ في اللحظة التي يبدأ فيها أدائهم ان يسوء، يطردون فيها من مناصبهم. إذا كنت في وظيفة تشعر بالأمان ، فلن تصبح ثريًا ، لأنه إذا لم يكن هناك خطر ، فمن المؤكد أنه لن يكون هناك أي مكاسب مادية مضاعفة.


لكن ليس عليك أن تصبح رئيسًا تنفيذيًا أو نجم سينمائيًا لتكون في وضع فيه إمكانية قياس النفوذ المالي. كل ما عليك فعله هو أن تكون جزءًا من مجموعة صغيرة تعمل على حل مشكلة صعبة.

(يتبع الجزء الثالث هنا)

One thought on “كيفية صنع الثروة – ترجمة – لمقالة بول جراهام – الجزء ٢

  1. حقيقي فعلا لازم يكون ف طريقك الثروة action زي الحب لازم يكون ف اثاره ومخاطره اكتر
    الجهد المضاف ف العمل اول طريق الثروة او خطوة ف طريق المليون خطوه وهي الأولى
    ع حد قرأتي للجزئين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.